mardi 16 novembre 2010

... صاحبك



و يجي نهار تلقى روحك وحدك...، تصويرة...، خيال على حيط حجر

و الّي البارح بجنبك، يضحكلك و بغزرة من عينو مشعّل في كنانك جمر

في لحظة غاب و هجر...، ذاب...، قطرة في وسط البحر

تستنّى...، تتمنّى...، و تكفر بالزمان الّي بيك غدر

أما تعرف صاحبك الّي بعيد عالنظر، و الي خذاتو الأياّم و فسّختلو الأثر

الّي تتفكّرو في حلمة في ليالي المطر، و الاّ مع دمعة وقت الّي يطول بيك السّهر

صاحبك....،من غير ما يسمع صوتك، قلبو يردّلو الخبر، و يطفيلك الوجيعة و يبنيلك في خيالك قصر

ما هوش ببعدو نساك و الاّ لأيّامكم نكر، أمّا كان غاب الكلام، أراهو بالحقّ عالكلمة ما قدر

صاحبك...، كيف تغمّض عينك و تسكّر الشّفر، تجيك تصويرتو و تسمع صوتو...، نسمة على حرف البحر

و حتّى كان بعدو سيّلّك من عينك قطرة، تعرف الّي ضحكة من فمّو تزيدك في عمرك الشطر

samedi 13 novembre 2010

درس في الثقافة الغذائيّة للأطفال



المكان: حانوت لبلابي في باب الخضراء

الزمان: نهار السبت الثمنية غير درجين متاع الصباح

الشخصيّات: راجل عمرو في الأربعين و في حجرو بنتو عمرها يجي أربعة سنين، و قرابة 20 راجل غاطسين في اللبلابي و العظم و زيت الزيتونة

الراجل: ايّا كولي عيش بنتي

البنيّة: ما نحبّسسس

دبّري راسك...؛

مغرفتين و الا ثلاثة من بعد

أيّا باش تاكلي و الاّ لا؟ هاذا اسمو لبلابي، كعبة و كاس..، كعبتين و كاس...، فهمتي؟؟؟

أه؟

أهوكا قالّو..، سمعتيه؟ كعبة و كاس..... هههههه.......، كعبة و كاس....، هههههههه

:-O ........................

تي هيّا جرّبيه عاد (و طفّ، يحشيلها مغرفة قدّ راسها في فمّها)

ما عجبكش؟

تفففف، تففف...، ممممممم.....، آهاأه...، ما حبّسسس بابا

أڨعدي.....؛

مغرفتين أخرين، و يعمل هكّا يلطخلها عقاب كعبة بولو قدّامها

باهي كمّلي البشكوطو متاعك

مممممم....، ما نحبّس

أيّا امّالا و الله لاني شاريلك الشكلاطة...، و الاّ ما نهزّك للبلفيدار نخلّيك بحذا الڨرد و نروّح

وعععععععع....، ما نحبّس الڨرد بابا....، وعععععععععععع

تي أسكتي ينعن د...، تي أسكتي عليّ ها الصّباح

وععععععععع.....، وععععععععععع

الراجل يكمّل يلحس الصحفة، و يحمّل الطفلة و هي تنوّح مسكينة، و يمشي

ربّي معاها و برّا....؛

jeudi 2 septembre 2010

حائط مبكى - فيلم وثائقي لـ "إلياس بكّار"ـ


هو واحد من بين مئات سبقوا

هو ليس أوّلهم، و لن يكون حتما آخرهم...، و لكنّه شهادة أخرى تروي آلام شعب يعاني إيذاءات الظلم المكتوم علنا

هو شريط وثائقي يروي المآسي التي خلّفها انتصاب الجدار الإسرائيلي في نفوس الفلسطينيين الذين شاء قدرهم أن يولدوا في أحواز بيت لحم، و رام الله، و الخليل، و غيرها من مدن فلسطين

عمل رائع و موجع، يبيّن القهر الذي احتلّ نفوسهم، و سمّم قلوبهم، و أطفأ براءة أطفالهم الذين لم يعودوا يشبهون أيّ طفل آخر من أطفال العالم

عمل ترى فيه من خلال ستائر دموعك عمق الجراح التي خلّفها اختلاط أطفال فلسطين مع "جارهم" الجديد، و مع بنات "الغاليل" اللّواتي تخطفن بعضهم من وقت لآخر

أدعوكم لمشاهدة هذا الشريط، و أن تلتمسوا من خلاله شجاعة رجل لم يتردّد في الإحتكاك برصاص العدوّ حتّى يوصل للعالم صورا لعيون أطفال، قد تجنّب اللسان أحيانا عناء الكلام

حائط مبكى – إلياس بكّار


samedi 17 juillet 2010

مسرحية "قصر الشوك" : رائعة فنّيّة تضاف للمسرح التونسي



مسرحيّة استثنائية، تروي واقعا أليما يدركه كلّ من من رافقت بعض لياليه أروقة المستشفيات البيضاء الباردة
مسرحيّة تروي الآلام المخفيّة، المحجوبة خلف ستار الزمن و أشرعة النسيان
تروي آلام المرأة الباحثة عن حبّها المفقود...، المرأة المرهقة خلف حبيب عازف و قلب نازف و عجز موجع
آلام المنسيّ الذي لم يشك يوما أحد في أحاسيسه و وجعه و حبّه و كرهه و مواقفه و معاناته و عواطفه و...، و...، و...؛
آلام الأخت التي اختلطت في ذهنها حدود الحياة و الموت، حدود الحبّ و الكراهية، حدود عزّة النفس و احتقارها، حدود الأنا و الهي، و عدّة حدود أخرى تدرَك دون أن توجد كلمات تفسّرها أو تشرح معانيها
آلام الرجل الذي جمّد حبّه تحت جليد الأيّام و النسيان
مسرحيّة تروي عدّة آلام أخرى، تُحَسّ دون أن تقدر الكلمات عن وصفها
كلّ هذا يروى داخل مزيج أنيق ممتاز من الصوت و الإضاءة، حيث تأخذك الحكايات إلى دوامة من الأحاسيس و الآلام لتنتزع من عيونك عبرات لم تشكّ يوما في وجودها داخل نفسك
مسرحية "قصر الشوك" هي عبارة عن تحفة نادرة الوجود، قد تنسينا المحاولات البائسة و اليائسة التي "أتحفنا" بها المسرح التونسيّ هاته السنة، و قد ترجع لهذا الفنّ قيمته و هيبته التي تلاشت تحت وقاحة البعض و غرور البعض الآخر

فشكرا نعمان، و جميلة، و غازي، و منعم، و أمينة، و صبري، و ميش، و الصادق، و كلّ من شارك في إنتاج هذا العمل. فالتاريخ سيدوّن حتما نجاحكم، و عيوننا لن تنسى أبدا اليوم الذي أسلتم منها أحرّ دموعها

lundi 12 juillet 2010

... سأعود



لا تفتقدوني...، لن أطيل انتظاركم، سأعود
سأعود لأتنفّس معكم الدخان الأسود الذي تنفثونه من أعماق حناجركم
سأعود لأتقاسم معكم سعة بطونكم و أسبح معكم في مستنقعات الغدر و برك الشماتة...؛
سأعود بينكم
دعوني وحدي للحظات، أكفّن فيها جثث طيبتي و لطفي...، أدفنها سريعا و أعود
دعوني أدفن بواقي سذاجتي و شظايا أوجاعي في أعمق هوّة في الكون، و أعود
دعوني أودّع بقايا الإنسانيّة العالقة داخل ضلوعي، و أعود
أريد أن أشبهكم حين أعود
يجب أن أشبهكم حين أعود
فقدري أن أعيش بينكم و لا خيار لي سوى أن أشبهكم حين أعود

لن أطيل انتظاركم...، و لكن إحذروا...؛
لأنّي سوف أعود

vendredi 30 avril 2010

طبيب يتكشّف على فرفور مرتي؟


شوفو في جرّة قهوة، البشر آش ينجّم يقاسي

ولد بيرسا: أهلا ببشرة...، تي وينك يا خويا؟ أيّا برّا نشربو قهوة

بشير: هيّا برّا، أنا بيدي دايخ

شبيك؟

تي ماو المرا تولد الأيامات هاذوما و عندي شويّة قضيات نكمّل فيهم

أيا باهي، ربّي يوصّل بالسّالم... و لاباس، صحّتها مريقلة هي و البمبينو

لا الحمد لله...، في خير و نعمة

مشات للطبيب، قاللها كلّ شيء لاباس؟

إي ديما تمشي، أما توّا ماو الإيكو الإخّرة ما هزّيتهاش
( Echographie)

و علاش ما هزّيتهاش؟

أه؟؟؟ شبيك مهبول؟

لا مانيش مهبول...، أما علاش ما هزّيتهاش؟

بالحقّ، ما تعرفش؟

و الله ما نعرف

يا ولدي معروفة، ماو في الإيكو الإخّرة الطبيب يحطّلها ماكينة في فرفورها... نخلّي طبيب يتكشّف على فرفور مرتي؟؟؟ هاذاكا آش مازال

أه؟؟؟؟؟

تي ما تبداش تدهش عليّ، تخلّي انت واحد يشوفلك فرفور مرتك؟؟؟ تي هو في الإيكو النورمال، كيف يعرّيلها طرف من كرشها نبدى نقردحلو ماذابيّا نعطيه بونية

يا ولدي هاذا موش "واحد"... هذا طبيب!!!. قاري 11 سنا بعد الباك باش يشوف فمّاشي مرض...، فمّاشي عوج...، فمّاشي حاجة موش كيف ما يلزم. ياخي قتلك افرشهولها في القهوة أنا فرفورها؟

اسمعني، اسمعني... تعرف الماكينة هاذي لشنوّة تصلح؟ الماكينة هاذي، يحطّوها باش يشوفو بيها كان الشيء محلول قد ما يلزم و الاّ لا. كان موش محلول، أهوكا يوسّعلها في حزامها

اي باهي و كيف يطلع حزام مرتك موش محلول؟ تموت هي و الولد، نورمال؟ باش الطبيب ما يتكشّفش عليها؟

لا عاد... إيجا نفهّمك

إي نوّرنا يا بشرة.... نوّرنا

اسمعني مليح...، و خوذها قاعدة هاذي: فرفور المرا في الولادة يتحلّ بزوز أنواع. يا إمّا بالماكينة...، و الاّ بمتاع راجلها

أه؟؟؟؟؟ متاع شنوّة؟؟؟

إي إي إي يا سيدي...، يتحلّ بمتاع راجلها. أنا هاني نازل عليها توّا كلّ يوم، نحلّ فيها، باش نهار الولادة تلقى روحها حاضرة. مالصباح للّيل و أنا نازل عليها، عالأقلّ 3 مرّات في النّهار

تحلّ فيها؟؟؟ ياخي عندك ماكينة انت في متاعك و الاّ شنوّة؟ و الاّ ولّيت طبيب و ما قلتلناش؟

إي نعم يا سيدي، أنا طبيب مرتي. و الله حتّى ساعات نبدى ما عينيش و الاّ حاجة، نغصّب على روحي باش وقتلي تولد تبدى متفرهدة

اي ما عينكش، إي... لا ظاهر عليك و على الطّب متاعك! كان جاو الطّبّة الكل كيفك راهو البشر انقرض قبل الديناصورات
و بربّي سامحني. توّا نورمال انت، مرتك على ابواب ولادة و انت النهار الكل تخضّ فيها، قال شنوّا تحلّ فيها؟ ياخي ماخذ مرا و الاّ حكّة تنّ؟
و بالله في الولادة توّا؟ الطبيب يلزمو يلبس ماسك متاع لحام باش يولّدلك بدر البدور متاعك؟

لا أنا ولادة متاعك؟ تولّدها قابلة

يا سيدي واتات ولادة صعيبة...؟ و الاّ الطفل جاء مقلوب...؟ و الاّ يلزمها تولد بالعمليّة...؟ تموت باش الطبيب ما يشوفلهاش فرفورها؟؟؟ بالكشي عندها حاجة عجب مرتك موش كيف العباد؟

لا هاذاكا عاد الله غالب... حكم ربّي! مكره أخاك لا بطل

اسمعني يا بطل...، الطبيب يشوف في عشرين فرفور في النهار...، زعمة كان متاع مرتك مبدّع و الاّ مزيّن بالنقيشة؟ تي هو راو فادد الطبيب، ماذابيه نهار وحدة تقلّو هاو فمّي و الاّ صبعي يوجع، و هو هالنهار و طولو حالّينلو ساقيهم في خليقتو

يا خويا مبدّع و الاّ موش مبدّع. متاع مرتي لا
و اسمع، خوذها نصيحة من عندي: كان تعرّس و مرتك تحبل، ديما امشي معاها للطبيب. و أدخل معاها الداخل. كان قالّك استنّى البرّا هزّ مرتك و روّح...، هاذاكا الطبيب ناوي عالخنن و يحبّ يتكشّفلك عليها
قالّك اللّطف، فمّا حتّى الّي يخدّرو النساء و يستفعلو فيهم و رجالهم يستنّاو البرّا. موش يتفرّج و يمسّ برك

بشير....؛

نعم

تفرّجت البارح في طرح حمّام الإنف...؟ و الله فرحتلها، ما نحبّهاش تطيح....؛

................................................................

jeudi 29 avril 2010

تدوينة ورديّة... مسالمة


اليوم لن أتحدّث عن الفنّ

لن أتحدّث عن الفنّ خوفا من أن يكشف سخفي و يتعرّى غبائي، و يتبيّن جهلي لعلماء وطني
لن أتحدّث عن الفنّ تجنّبا لأن يحوّل كلّ فنّان جدار "فايسبوكه" إلى حائط للمبكى ينتحب فيه ذكرى ضحايا "الإرهاب الإعلامي"؛
لن أتحدّث عن الفنّ حتّى لا ألطّخ وجه فنّ وطني البلّوري بعباراتي البذيئة و أفكاري القبيحة

لن أتحدّث عن الفنّ

لن أتحدّث أيضا لا عن سياسة و لا عن حرّيّات

لن أتحدّث عن الحرّيّات حتّى لا يمارس "عمّار" حرّيّة إلحاقي بقائمة الـ 404 المباركة
لن أتحدّث عن الحرّيّات حتّى أجنّب نفسي الملاحظات البنفسجيّة الخشبيّة
لن أتحدّث عن الحرّيّات خوفا من أن تلقّح كلماتي زهور المرناقيّة المتفتّحة دوما

لا... لن أتحدّث عن الحرّيّات

لن أتحدّث اليوم كذلك عن الدّين

لن أتحدّث عن الدّين حتّى لا يهدر دمي و يصيبني رذاذ "الفليتوكس" الخانق
لن أتحدّث عن الدّين حتّى لا أتحمّل انفصام المتديّنين الذين يخاطبونك بأدب مخجل علنا، ثمّ يشبعونك شتما في رسائل خاصةّ مقرفة
لن أتحدّث عن الدّين لأصدّ عن أذنيّ النظريّات الساذجة و المفاهيم المتخلّفة الحمقاء

لن أتحدّث عن الدّين

اليوم لن أتحدّث... اليوم قرّرت أن لا أتحدّث

اليوم قرّرت أن أغنّي.....؛
لكن....؛

بل حتّى غنائي قد يزعجهم....، لن أغنّي....، سوف أترك الآخرين يغنّون مكاني

لن أغنّي.... بل سوف أعطي فقط الـ "لاّ"....؛

Alain… chante !


video

samedi 24 avril 2010

مسرحية "الناس الأخرى" : إنتحار توفيق الجبالي


بعد السّيف علّق منجل...، و بعد العزّ و التّدليل ولّى فرّاشة زنبيل....؛

هاذوما أمثلة شعبيّة ينطبقو على مسرحيّة توفيق الجبالي الجديدة الّي شفتها البارح في التّياترو
الّي شفتو البارح شيء انّجّم نقول عليه أنّو عيب... ما يجيش


مسرحيّة كاينّي يـبصم فيها توفيق الجبالي، حسب رأيي (الفنّان المسرحي الكبير و واحد من أكبر زوز مسرحيّين مع الفاضل الجعايبي) على "حجّة وفاتو" الفنّيّة

حجّة الوفاة هاذي فيها برشا فقرات

الفقرة الأولى هي إستعمال توفيق الجبالي لممثلين هاوين (و هاوين زادا في أعمق هوّة فنّيّة ينجّم يتصوّرها البشر): معناها كاينّو الواحد لمّ ثمنية فروخ من أوّل زنقة عرضتّو و عمل بيهم مسرحيّة

ما فهمتش كيفاش واحد جنّ متاع مسرح كيف توفيق الجبالي ينجّم يخدّم معاه ممثّلين في المستوى الهزيل متاع الممثلين الّي شفتهم البارح؟؟؟

ممثلين من غير حتّى عمق فنّي، صوتهم ما يوصلش، ما ينجّمو يوصّلو حتّى إحساس، حتّى شعور، حتّى شيء... قالشي الدّزيري: والو

و هذا شيء متوقّع، على خاطر موش بلاش الممثلين المحترفين يقراو 4 سنين بعد الباك باش يوصلو يقنعو و يفرضو رواحهم، و شوف و شوف

في بالي الشيء وضاح و تفهم مع مسرحيّات أخرين الّي استعملو ممثلين هاوين و طلعو كي الحنّة في ساق البغل، لكن مع الأسف ظهر بالكاشف الّي الدّرس مازال ما تفهمش مليح

الفقرة الثانية من "حجّة الوفاة" هي الفرق الكبييييييير بين الحضور الرّكحي متاع واحد معلّم كيف توفيق الجبالي و جماعة ببّوش بو مصّة كيف الأخرين الكلّ.

معناها حسب رأيي، توفيق الجبالي طيّح قدرو و لطّخ مسيرتو الكلّ بها الخدمة مع ناس مع عندهم من التمثيل كان الكلام

يقول القايل كان عطى دورو لواحد هاوي و خلاّها كلّها وزّاكة تتشاطح فوق الركح و هو يسيّر من بعيد، و الله تنجّم تتعدّى. راهو الواحد دخل و خرج و نسى الهدرة بعد ربع ساعة.

أما برجوليّة هكّا ضرّ روحو برشا برشا برشا

و الاّ بربّي آش فيها كان جاب 8 ممثّلين محترفين، راهم خدمولو خدمة على قاعدة، و كل حدّ زاد فيها شويّة من الروح الّي عندو، و حتّى كان فمّا طرف ضعف يتخبّى و يتصقل و كذا...؟؟؟
برّا حوّس تفهم؟؟؟؟

الفقرة الثالثة، و الّي تدخل شويّة في محتوى المسرحيّة، هي نصّ الدّور متاع توفيق الجبالي: كلام سمعناه ألف مرّة، قالو في ألف مسرحيّة قبل، ضحكنا عليه مئات المرّات قبل.... لكن .... يزّي، فدّينا، مساطت الهدرة الزّح.

علاش يقلّك:

كلّ ما قد فات لا ردّ له ... فلتكن عن ذاك مصروف الطّمع
أيعود الحسن من بعد الصّبى ... قلـّما أدبر الشّيء فرجع

فرد تفدليك، فرد لعب عالكلام، فرد حركات، فرد كلّ شيء... معناها الواحد قاعد يسمع في نفس الجمل و نفس الكلام في مسرحيّات ما عندها حتّى علاقة ببعضها

و الّي يقلّق أكثر من هكّا، كوْنو الكلام هذا، الّي كان قبل يوجع و يوصل بيك حتّى لأعمق مستويات النقد و العواطف الّي تنجّم تتصوّرها، ولّى سطحي، خفيف، كاينّو يتبّع في النّسمة

فمّا الّي يقول: توفيق الجبالي وفالو و بابورو زفـّر... أنا نخيّر نقول لعلّ عثرة، و الأيّام توّ تورّينا الصحيح

الفقرة الرابعة من "حجّة الوفاة" هي الدّيكور و الجوجمة

ديكور معبّي برشا، ثقيل، يخبّل العينين، و زيد مع الممثلين الّي ما يفرّقوش بين العطاء و المجهود على الرّكح و بين التسوفيج و التخلويض...، مع الجوجمة متاع الصّوت، مع الكلام الّي يتعاود 40 مرّة...، حاسيلو تخرج راسك مفولغ...، كاينّك متكيّف و الاّ ماكل طريحة

و ماو ناس بكري قالو زادا: الّي مستانس ياكل من يدّك، كيف يراك يجوع

خيبة أمل كبيرة من مبدع كيف توفيق الجبالي، على خاطر الّي يسنّسك بطقاطق كيف كلام اللّيل، و هنا تونس، و مذكّرات دينصور، و خاصّة المجنون، الخ... ما تنجّم تستنّى منّو كان خير من هكّا

حتّى الجمهور كيف صفّق، صفّق ماخذة في الخاطر، بتربية لا أكثر و لا أقلّ. و على كلّ حال الممثلين فهمو الّي الناس ما عجبتهمش الخدمة و الّي كانو يستنّاو في حاجة خير بياسر من هكّا. التحيّة كانت باردة ساردة، كاينّي أربعين موش مسرحيّة

في الوقت الّي الفاضل الجعايبي مكسّر الدّنيا بخدمة صحيحة، مع ممثلين صحاح، و العروض الكلّ تتعمل قدّام صالة متكّمة بالعباد و يلزمك تعربن قبل بثلاثة أيام باش تلقى بقعة...، توفيق الجبالي قاعد يحاول في محاولات يائسة مع جماعة خلواضة يهزّو و يسبطو، قال شنوّة هانا نعملو في المسرح.... مسهلو

على كلّ الشيء هاذا الكلّ من اختيارو، حدّ ما ضربو على يديه و قالّو اخدم مع جماعة بو دورو

ان شاء الله توفيق الجبالي يلقى طريقة باش يلقف بيها روحو، على خاطر هكّا أكيد مأكّد أنّو باش ياكل كبّوط عمرو ما راه

و ان شاء الله زادا يكون الّي عملو هذا ما يكون كان كبّوط برك، و موش عمليّة... انتحار


dimanche 11 avril 2010

Photographie en Tunisie : miroir de la non-intégrité intellectuelle ?


Je me souviens toujours du scandale qui, il y a plusieurs années, a bouleversé la Tunisie lorsque l’opinion publique a découvert le plagiat commis par Jelila Hafsia qui a copié plusieurs passages de deux romans étrangers pour son livre « Cendres à l’aube »

Je me souviens que lorsqu’on m’a raconté cette histoire (parce que le livre était sorti avant que je ne sois né) on m’avait fait comprendre que ce que venait de commettre Jalila Hafsia était une erreur impardonnable et que cet épisode l’entacherait pour le restant de ses jours.

Malheureusement ce qu’on remarque ces dernières années, et notamment à travers la photographie, c’est que certaines valeurs changent. Certains interdits ne le sont plus, ou alors pas beaucoup, ou peut être pas assez pour en parler.

Pourquoi la photographie ?

La photographie est un art accessible à tout le monde. Tout le monde peut se procurer un bon appareil et prendre autant de clichés qu’il désire.

En plus avec l’avènement du numérique, sa pratique est devenue plus aisée et moins couteuse, d’où sa popularisation et sa propagation en masse dans les milieux artistiques.

Le coté technique de cet art (contrairement à la peinture par exemple) est devenu très accessible et tout le monde peut utiliser son appareil avec peu de soucis. Il ne reste donc que les idées !!!

Et ça, tout le monde n’en a pas…

L’art de la photo est donc basé en majeure partie sur les idées et les inspirations du photographe.

Et comme tout le monde n’a pas forcément les bonnes idées, on s’est mis à piquer celles des autres ou alors carrément leurs photos.

J’imagine que tout le monde a entendu parler du légendaire Amine Boussoffara qui s’est servi sur flickr pour faire une expo personnelle, et qui s’est défendu comme un malade en sortant à chaque fois une excuse plus ridicule que sa précédente.

Il y a aussi Zouheir Ben Amor, un « illustre » photographe qui n’a pas hésité à « s’inspirer » de la campagne de Amnesty International pour son expo personnelle en 2OO8 et dont voici les images :

(photo d'origine signée Amnesty International)

(Photo signée Zouheir Ben Amor)

Je me souviens que lui aussi s’est justifié par des explications abracadabrantes et dont la dernière était qu’il allait porter plainte contre Amnesty International qui lui a piqué son idée !!! (ça s’est pasé sur facebook en 2008)

Je cite aussi Zied Ben Romdhane, jeune photographe de talent, mais qui s’est aussi approprié l’idée d’un autre photographe pour son propre compte


(Photo d'origine signée Andrea Jessop)

(Photo signée Zied Ben Romdhane)

J’ai fait exprès de citer ces exemples là, parce que je viens de voir que le fameux Boussoffara et Zouheir Ben Amor participent à une exposition de groupe à Ezzahra comme si rien ne s’était passé. (l'évènement est ici)

Je ne sais pas qui a le courage de proposer son espace à des plagiaires et des voleurs, mais en tout cas il ne doit pas avoir beaucoup de scrupule et surtout d’égard envers l’intégrité intellectuelle en général.

Permettre à des tricheurs d’exercer sous son propre toit, c’est d’abord avaliser leur malhonnêteté et aussi y participer.

Un Boussoffara qui, avec tout le culot du monde, expose des photos quelques semaines après s’être fait choper la main dans le sac, n’a l’air de gêner personne.

C’est pour cette raison que je me mets à croire que l’intégrité intellectuelle est une valeur dépassée en Tunisie. Voler les idées des autres est devenu un geste banal et même béni ! puisque celui qui dénonce ce vol sera certainement accusé d’agaçant, de vouloir mettre les bâtons dans les roues, de jalouser « l’artiste », etc…

Mais ce que je crois par-dessus tout, est que ces pratiques nuisent colossalement à l’art et à la culture en Tunisie.

Il y a des jeunes qui font du super bon travail (on peut en voir des exemples à la galerie aire libre à El Teatro en ce moment) et qui commencent à être sérieusement salis par ces histoires de plagiat et de vol. Les galeristes se méfient, les acheteurs redoutent de se faire arnaquer…

A travers la photo on comprend que les valeurs qui existaient dans le temps sont en train de s’évanouir.

L’alarme doit être sérieusement tirée pour ce sujet là et l’éveil aux valeurs culturelles doit être imminent.

La solution ne sera certainement pas les lois et les tribunaux, mais surtout le regain d’une conscience perdue dans cette folie numérique et cette culture éparpillée qui a parfois du mal à retrouver ses attaches.

vendredi 9 avril 2010

Un conte de faits: Le petit Anas méritait mieux...




Un film à voir certainement, mais qui nous laisse sur notre faim.
Le parcours extraordinaire d'un enfant surdoué de la musique a été raconté d'une manière un peu bâclée, on aurait dit que le cinéaste s'ennuyait pendant le tournage.
Le film suivait l'ordre chronologique des faits certes, mais il a négligé les courbes émotionnelles que provoquait le fabuleux parcours du gosse et de son père, en les entrecoupant par des épisodes caricaturaux ou par des scènes qui engageaient des sujets à mille lieues de la musique et de l'histoire du petit Anas!


Dès le départ, le documentaire filmé avec la manière la plus conventionnelle et insignifiante, décrivait l'univers où vivait le petit virtuose, mais en méprisant un peu le principal intéressé (c'est à dire Anas) au profit de sa famille, du serveur du café, du mezoued dans un r'boukh, etc...
Du coup, on sort un peu frustré en regrettant que la merveilleuse éclosion d'un tel prodige ne soit pas répertoriée de la manière qu'il méritait et qu'on attendait de Hichem Ben Ammar.
Beaucoup de déchets et de maladresses qui ont gâché toutes ces années de travail qui ont été nécessaires au film.
Un deuxième montage s'impose. Peut être dans quelques années, pour tracer la suite de ce fabuleux destin du petit Anas, mais pourvu qu'il nous fasse oublier ce gâchis.
L'auteur de "Ennjoum fil kaila", un des meilleurs documentaires au monde, pouvait certainement réussir beaucoup mieux!

samedi 3 avril 2010

ـ"كان يا مكان... عطرية"ـ : فيلم وثائقي يحمل أكثر من بعد


فيلم وثائقي تونسي متاع مخرج إسمو لسعد الدخيلي تعرض اليوم في مسرح الفن الرابع

فيلم مصوّر في وسط عطّار في جندوبة، و يحاول يفهم حياة العباد غادي من خلال علاقتهم بعطّار الحومة

علاش قلت الفيلم هاذا عندو أكثر من بعد، على خاطر يدخل مباشرة في حياة العباد من داخل، في خناخشهم...، معناها يحكي على حكاياتهم الكلّ من غير ما يستحقّ لكثر حديث

الأبعاد الّي يظهّرهم الفيلم (بالعاني و الاّ موش بالعاني) ينجّمو يفسّرو المشاكل الإجتماعية الكبيرة الّي نعيشو فيها، و الّي بالطبيعة ماهو مستعرف بيها حدّ

البعد الأوّل

البعد الأوّل الواضح، و الّي ما يستحقّش برشة كلام، هو كيفاش الحوانت الصغار ما عادش لاقين رواحهم في وسط شركات التوزيع الكبار، كيف مونوبري و كارفور و الأخرين

برشة حوانت قاعدين يسكّرو و الناس ما عادش لاقية باش تاكل الخبز مع ها الغولّة الّي بدّلو قوانين التجارة و فرعسو حياة الناس المتوسطين، الزواولة، العيّاشة.... و خاصة الزواولة و الّي باش نحكي عليهم في البعد الثاني

البعد الثاني

البعد الثاني هو الإنقسام الطبقي الّي نعيشو فيه في المجتمع التونسي، و الّي قاعد يكبر بصفة رهيبة

علاش قلت هكّا، على خاطر الفيلم يظهّر حياة بلاد كاملة. و ماهاش بلاد صغيرة زادا: جندوبة ولاية كبيرة و شيء طبيعي أنها تمثّل البلاد بطريقة أو بأخرى

في وقت الّي تشوف الناس في تونس تحوّس في كراهب سومهم 600 و 700 مليون، و الّي يدخّل كرهبة تسوى مليار في حيط، من غدوة بوه يشريلو أختها، تشوف ناس واحلة في سوم زوز باقات و الا كيلو سكّر. و الدليل الّي الناس تجي تكردي قضية بـ 350 و 400 ملّيم

السيّد الّي يدخل للعطّار كيف الذليل، الّي ما يعرفش كان طرف الصرف الّي في مكتوبو باش يخلّطو على خمسة سواقر و الاّ لا، الّي فطورو كسكروت بالسردينة و قازوزة على شكارة في تركينة، الّي ما يخلطش على دبّوزة زيت بـ 900 ملّيم.... زعمة السيد هاذا شكون يتفكّرو؟ زعمة يجبدو عليه في مجلس النواب وقتلّي يخطّطوا لبرنامج الدولة؟

على كلّ... الشيء هاذا موجود، و واضح للناس، و عين الشمس ما يغطّيهاش الغربال. و الناس الكل قاعدة تشوف في الغنيا يزيدو يستغناو و الفقراء يزيدو يفقرو

الطبقيّة ولاّت شيء ظاهر...، أما الناس بالطبيعة ما يهمهمش و الضربة في غير جنبهم كاينّي في حيط

في الإنتظار، الليلة ألف في الميا فمّا شكون في تونس يسوق في كرهبة تسوى حقّ 100 هكتار في جندوبة، كيف ما فمّا شكون ما فوقوش حقّ عشاه

البعد الثالث

البعد الثالث ما عندوش علاقة بمحتوى الفيلم، لكن بالناس الّي عملو الفيلم. و كيف ما فمّا انقسام طبقي (الي حكيت عليه في البعد الثاني) فمّا انقسام آخر، ما لقيتش كيفاش نسمّيه، لكن للأدب باش نسمّيه إنقسام ثقافي

الشباب.... الشباب الّي يعمل أفلام كيف هاذي، و الّي يسمع صوت العباد و يسمّعو، و الّي بفنّو و بعلمو يوصّل التصويرة الصحيحة، ما ينجّم كان يعزّ عليك، و يخلّيك تحسّ أنّي البلاد مازالت تخرّج في الرجال

على خاطر وقتلّي تقعد عام أثناش، سبعة أيام في الجمعة و انت تشوف فيا هاك الطحّانة يزويوا و يتبّعوا كي القرودة، تقول: هاذم رجال باش ينفعوا البلاد؟؟؟

أما في الأخر، حتى كانهم قلال... تونس مازال فيها رجال. و شباب تونس ماهوش هاك الي يحكيوا عليه في التلفزة و الي لابس كرافاتات موف و يلحّس و يهز في قفف ماهي قفف...، شباب تونس هو هاذا، الّي يحسّ ببعضو، الّي يسأل على أحوال بعضو، الّي ما يدوّرش وجهو على الّي طايحة بيهم الدنيا، و الّي يعرف أحوال البلاد و ما يخبّيهاش

البعد الرابع

البعد الرابع يعمل برشا مشاكل، و برجولية الي يحب يفهمو يمشي يشوف الفيلم وحدو

mardi 30 mars 2010

بين "التساوي في الحظوظ" المعلن و سياسة المظهر


ما فمّاش مقال و الاّ خطاب، رسمي و الا موش رسمي، ما يحكيش على "التساوي في الحظوظ" و "رفض الإقصاء" و هاك الكلام المزيان الّي استانسنا بيه توّا مدّة
أما كيف تجي تغزر بعينيك، آش تشوف؟
تشوف مثلا الدولة تبني في قناطر و كاياسات و هيلمان كبير في عين زغوان، بما قيمتو 9 مليارات و الاّ أكثر... معناها موجّهين لناس المزمّر فيهم شاري برطمان بـ 160 مليون
في نفس الوقت تشوف أولاد و بنات صغار في أحواز القصرين يضربو 6 و الاّ 7 كم على ساقيهم باش يخلطوا للمكتب... على خاطر نفس الدولة ما عندهاش فلوس باش تبنيلهم 4 أقسام يقراو فيهم، الّي كان خلات يتكلّفو 50 مليون
زعمة عندهم نفس الحظوظ الولد الّي يسكن في عين زغوان و الّي الدولة تكمّل تفرشلو كاياس بـ 9 مليارات، و هاك الطفل الّي ساقيه حفات من المشي و ما لقاش مكتب يقرى فيه؟؟؟
تشوف الّي بوه واصل تستنّاه الخدمة من قبل ما يكمّل قرايتو، و لا صفّ لا مطالب لا شيء
في نفس الوقت تشوف زادا الناس بايتة تحت القناطر يستنّاو باش يعدّيو مناظرة و يعرفوا مليح الّي هوما موش باش ينجحوا... على خاطر ولد سي فلان و بنت سي فلتان حجزو البلايص و هوما راقدين في الدار
و الدليل هوما الـ 35 و الاّ 45 ألف مترشّح الّي قدّموا مطالب للمناظرة متاع الضمان الإجتماعي
زعمة زادا عندو نفس الحظوظ السيد الّي يخدم سوجيقات و هو عندو إجازة في الحقوق و يجري من مناظرة لمناظرة، هو و ولد سي فلان الّي راقد في الدار و يختار آش يحبّ يخدم؟؟؟
موش معناها ما نبنيوش قناطر و ما نحسّنوش الكاياسات...لا، أما شويّة توازن في توزيع ثروات الدولة... على خاطر ما فمّاش علاش باش الغنيّ تزيد الدولة تبشبش بيه و تصرف عليه، والّي ما في حالوش تكمّل تكبّلو سعدو و تستخسر فيه طرف كاياس باهي و الاّ دار ثقافة باهية، و الاّ حتّى جرد مكتب يقرّي فيه صغارو
و الاّ زعمة كلامي موش صحيح؟

vendredi 19 mars 2010

ـ 19 مارس / 6 نوفمبر ... و الوطنيّة


للّي ما لاحظش، الأيّامات هاذوما قاعدين نعيشو في درس خشين ياسر من دروس الوطنيّة، الّي الدّولة قاعدة تقرّيلنا فيهم توّا مدّة

يا إمّا مباشرة في التّلفزة، و الاّ على طريق الأنترناتيّين الوطنيّين كيف ما يسمّيو في رواحهم

اليوم يا ناس 19 مارس...، معناها مازال نصّ نهار على عيد الإستقلال

ما فمّاش حدّ ما فطنش الّي ما فمّا حتّى شيء في الشارع يدلّ على أنّي هاذي بلاد تحضّر في روحها باش تحتفل بعيد الإستقلال متاعها

توّا العشيّة فين ريت أوّل مظهر من مظاهر الإحتفال، و الّي هوما عبارة على 5 شرايط معلّقين فوق الرّمبوان: زوز قصار حمر، فيهم علم تونس...، و ثلاثة موف فيهم تصويرة (مالأوّل مشى في بالي تصويرة بورقيبة و الاّ مصباح الجربوع و الاّ واحد مالّي صنعو الإستقلال...)، ياخي طلعت غالط

حاسيلو... لا علينا

قلنا امّالا النّاس الّي تعطي في دروس الوطنيّة، ما نعرفش فين مشات الوطنيّة متاعهم نصّ نهار قبل اليوم الّي الوطن تسمّى فيه "وطن" و الّي دمومات الوطنيّين (الّي بالحقّ موش المضرّحين متاع الأنترنات) مشات على خاطرو سواقي؟؟؟

(بربّي تفكّرو معايا نهار 6 نوفمبر في العشيّة (الّي هو يجي نصّ نهار قبل حفلة "وطنيّة" أخرى

و الاّ زعمة الوسّادة غلبت الولاّدة، و بنت 23 طيّحت على للاّتها بنت الـ 54؟؟؟

حاسيلو... محلاها الوطنيّة، و محلاهم النّاس الّي يقرّيو فينا في الوطنيّة

jeudi 25 février 2010

نحّي كسرتك من على للاّتك... يا عمّار


مدوّنة "بنيّة تونسيّة" وقع حجبها

http://nightclubbeuse.blogspot.com/

إن كنت تعتقد بأنّك سوف تجفّف قلمها و تسكت صوتها بضربة مقصّك الصّدئ...، فإنّي أبشّرك يا أغبى من أنجبت الشّبكة:

لن تهدأ أذناك من صراخ الأصوات المنادية بالحقّ...، و اعلم أنّ اليوم الذي سوف نفرغ في فمك مثاناتنا يقترب مسرعا. فعجّل و أكمل ما تبقّى لك من جهد في محاولاتك اليائسة، لأنّ التاريخ لن ينتظر طويلا قبل إلقائك في قعر مزابله.

شكرا لينا... و مبروك الوسام

dimanche 14 février 2010

معرض الصّور "أمين بو صفّارة": سارق و في يدّو... فليكر


يرحمهم ناس بكري، قالو: الّي فاضحو ربّي، ما يستروش العبد....

إي موش الأيّامات هاذوما فمّا إيكسبو (معر
ض) متاع تصاور إسمها

...لسي أمين بوصفّارة.AFRICA OLIM APHRODISIUM

معرض هايل الحقّ... تصيورات مزيانين يعملو الكيف، ما عندي ما نقول

أما ماو ناس بكري يقولو زادا: بين الكشفة و السّترة محطّ صبع...، و يا ويح من تلهات بيه العينين!!!

اي عاد و أنا نربش في أنترنات،
نلقى تصيورة مالّي شفتهم في المعرض على "فليكر"!!!



هاذي التصويرة المعلّقة في المعرض



و هاذي الّي لقيتها على فليكر "هنا"؛

الحقّ ما جاش لمخّي مالأوّل الّي الواحد تنجّم توصل بيه البهامة باش يعمل عملة كيف هكّا...قلت لعلّ فرد شبّاك، عاود خذاه و صوّرو... موش يقولوا الشكّ طريق إلى اليقين؟

خديت الزوز تصاور و حطّيتهم فوق بعضهم
على فوتوشوب، طلعو بالظبط فرد تصويرة

زدت بربشت شويّة...، نلقى تصوير
ة أخرى... و وحدة أخرى...، و وحدة أخرى... و عمّال نقدّم عمّال تلقى في التصاور


مثلا هاذي... هاو الرابط متاعها "هنا"
و هاي الّي مصوّرها بيدّي في الإيكسبو اللّوطى

أهيكا ببسكلاتها، بزبلتها الملوّحة في القاعة بما عطاها ربّي

و هاذي ...؛

و هاذي...، و برشا أخرين ما انّجمش نحطّهم الكلّ

حاسيلو مختصر الحديث، الإيكسبو الكلّ عاملها بتصاور سارقهم من فليكر!!!!

طلع السّيّد يتيليشرجي في التصاور... ضريبتين فوتوشوب (هاو نحّى الألوان، هاو غمّق شويّة، هاو قصّ منها طرف، الخ...) و يعدّيهم للطّبعان...، و من بعد يصحّح من تالي و يبيع

و يزيد من فوق يفيّش و يدزّ في صدرو، و يجغجغ عالعباد بالفرنسيس و كذا... حاسيلو فكّرني في كلمة تقولها ممّاتي ساعات: "بصّاصة و عزيزة نفس"


هاو هنا مثلا يبوزي مع تصاورو "المفلكرة"؛

عيب كبير!!!!!

عيب، على خاطر يتمنيك على الناس الّي كيفي مشاو يتفرّجو و يشجّعو فيه و حاسبينو عبد

عيب، على خاطر يتمنيك على الناس الّي عاطينو رواق باش يعرض فيه وقتلّي فنّانين بالحقّ ما لقاوش فين يعلّقو خدمهم

عيب على خاطر الّي يحبّ يخدم و يعمل إسم، موش بالسرقة و الكذب و اللّقمة الباردة

أما تعرف الّي المتغطّي بالأيّام عريان يا سي أمين.... المرّة هاذي هاك عدّيتها عالعباد و زكّمت منهم برشا. أما في قالب كذبة و لهفة و الله أعلم أش من مرض آخر عندك في نفسك، هاك حرقت روحك و حطّمت مستقبلك... و برّا فركس توّا في أنا بلاد تنجّم تعمل معرض....

و آخر الحديث: إذا لم تستحي، فأفعل ما شئت...؛
__________________________________
Ps: Le reste de l'histoire est ici chez Al Mitra, qui a découvert amèrement la supercherie

samedi 30 janvier 2010

حكم التّلهيم... شرعا



ما عرفتش، نبكي...، نضحك...، نتغشّش...، نتلّف....


معناها شوف الواحد فين طاسة مخّو تنجّم توصّلو!!؟؟؟

vendredi 22 janvier 2010

الديمقراطية كيف الهريسة...، الي موش مستانس بيها تعملّو أحيّة في كرشو


عشرة تلامذة ألمان محصورين في البيوت الضيقة متاع صبيطار آوسبورغ، و جوفهم تجري، و حالهم يكرب.

علاش؟؟؟

على خاطر كلاو هريسة حارّة تون
سيّة، و هوما موش مستانسين بيها.....



الهريسة تخلقت للتوانسة، و ما ينجّموا يستعملوها كان التوانسة...، يمسّها حدّ آخر تعملّوا أحيّة في كرشو و في ترمتو...

عيب عليهم...، حاجة موش متاعك ما تدورش بيها


عشرة طلبة توانسة محصورين في بيوت ضيقة، أما موش في صبيطار، و جوفهم تجري زادا وحالهم يكرب



علاش؟؟؟

على خاطر حبّوا يستعملوا طرف ديمقراطيّة كيف الألمان و يعبّروا على رايهم، و هوما موش مستانسين.....

الديمقراطية تخلقت للألمان و الي كيف الألمان...،
يمسّها حدّ آخر تعملّوا أحيّة في كرشو و في ترمتو و في ظهرو و في راسو و في برشا بلايص...

عيب عليهم زادا...، موش قلنا حاجة موش متاعك ما تمسّهاش؟


lundi 11 janvier 2010

المسلمين في ماليزيا: قمّة الكلوف

آخر ما صار في عالم الكلوف و شريان الشبوك:

المسلمين متاع ماليزيا عاملين حالة، و ضارب و م
ضروب، و حرقان كنيسيّات الخ...

علاش؟

على خاطر المسيحيّين كيف يصلّيوا، يستعملوا كلمة "الله" و هوما قال شنوّة ما عندهمش الحق. قالّك كان المسلمين عندهم الحقّ ينطقوها الكلمة
!!!!


و برّا انت عاد، حاول افهم معاهم حاجة....



تي توّا انت ماك صلّيت و نظّمت أمورك و كذا...، آش مدخّلك فيهم يعيّطوا لشكون و بأنا اسم؟؟؟

تي ماو برّا اقصد ربّي تلهى في أمورك، و شوف آش ينقصك و آش يزيدك، و سيّب العباد تعبد الرّب الّي تحبّ عليه و تعيّطلو بالإسم الّي تحبّ عليه...، و الّي عندو شهوة يديرها في عشاه

أما لا...، كيفاش؟؟؟ يلزمني أنا نصلّي كيف ما نحبّ أنا، و الناس الأخرين يصلّيوا كيف ما نحبّ أنا، و العالم الكلّ يمشي على كيفي أنا، الخ...


حاسيلو أهيكا لاحمة غادي، و عاهدك بيها ولاّت مظاهرات و حروبات و قاتل و مقتول، و آش باش يحزّها...

و هاذي الأماريكان لا يدورو بيها لا يتلفّتولها على خاطر ما فيهاش طميعة: لا بترول لا غاز لا والو.... باش ترصّي لعمّك زين العابدين (متاعهم أراهو موش متاعنا) يهز في راسو و يسبط و يطلّع في الفتاوي و القوانين و النظريّات... و هاذا الكلّ علاش؟

على خاطر كل حدّ ما حبّش يتلهى في روحو، و يسيّب العباد تسرح على رواحها

و مختصر الحديث: ديما فين فمّا مشكلة، أراهم المسلمين طرف فيها... زعما هاذا الكلّ بالزّهر، و ديما مظلومين؟؟؟

ممكن... علاش لا؟