mardi 22 septembre 2009

الحُمصة تنحّي الحَمصة، و موسى يقعد حياتو كاملة ما يولّيش حاج

في تعليق على البوست الإخراني، قالتلي أمال: "شي يأسف!! و يحبونا ننتخبوا؟!! بالله شكون بش ننتخبوا بعدلّي موسى الحاج... حاج موسى"

لا يا للاّ.... أنا نقول لا...، انّجمو ننتخبوا، علاش لا؟

يا خويا ماو أحنا نمشيو ننتخبو موسى...، و بالطبيعة ماهوش باش ينجح، على خاطر باش ينجح الحاج

و هاذا بالطبيعة شيء نعرفوه، على خاطر الحاج أكبر عمر و قدر و موش باش يجي موسى، ببّوش بو مصّة، باش ينحّي بلاصة الحاج... عيب!

و هو لا محالة كيف ما قالت آمال، موسى الحاج و الحاج موسى كيف كيف،.... تي أما.... تي الحاج بيدو يمشي و يوصّي عالإنتخابات... و تحبّنا ما ناخذوش بخاطر الحاج؟

أما أحنا أهوكا زعما زعما في بالنا الّي موسى و الحاج ماهمش فرد لون، و الّي موسى موسى و الحاج الحاج...، و قمنا بواجبنا و انتخبنا موسى، و نهار الأحد العشيّة نتغشّشوا زعما هكّة، و نعملوا فيلم قال شنوّا الدّيمقراطيّة ما اتطّبقتش مليح...، أما هي في الحقيقة اتطّبّقت!!!

اتطّبقت على 2 و الاّ يمكن حتّى على 4، و حطّها الحاج في مكتوب البدعيّة متاعو...

و بالطبيعة الكلّنا في بالنا في أنا مكتوب محطوطة الدّيمقراطيّة

أما شكون ها الّي بڤلبو و يقرّب يدّو للبدعيّة متاع الحاج؟ هاذا موش موسى و الاّ ثنين... على خاطر بدعيّة الحاج بكلّها امّاس... و ماضين زادا، آش لزّ حمّة يغنّي يا خويا؟ (آه، سامحوني... موسى موش حمّة، على خاطر حمّة عندو مدّة ماعادش ينجّم يغنّي)

حاسيلو...

هو لا محالة بكلّنا طامعين باش في تطبيسة مالتّطبيسات الحاج يطيّح هاك الدّيمقراطيّة من مكتوبو، على خاطر على ماهو يطبّق فيها (كلّ مرّة، هكّا يخرّجها من مكتوبو في اللّيل، يطبّقها مرّة و الاّ مرّتين و يرجّعها) ما قعد فيها شيء، ولاّت قدّ الحُمصة و تنجّم تطيح في كلّ وقت على غير رادة

قلت حُمصة أراهو، موش حَمصة...، حُمصة بضَمّ الحاء! أيوااااه!!!... ما تقوّلونيش في شيء قلتوش

على خاطر الحَمصة شيئ مخطر ياسر و يمكن ياسر تولّي مرض... موش معدي برشة لا محالة، أما ينجّم يتنـقّل

أما الباهي في الحَمصة، الّي وقتلّي تمشي لواحد، تتنحّى من عند غيرو... آآآآه امّالا؟؟؟

علاش قتلتكم الّي الحَمصة مخطرة؟

هي بيناتنا توّا الحَمصة ما جاتش للحاج، اللّطف عليه...، و لا لموسى زادا (هاذاكا ينجّم يعيش 400 سنا و ما تجيهش الحَمصة...، قلبو ماكلو و خاريه من هاك العام)

على خاطر الحَمصة توّا تعرفوها عند شكون؟؟؟؟

هاهاهاهاها..... هاذاكا هوّ!

الحَمصة توّا عندها مدّة راكزة عند حمّة!!!.... علاش هو ماعادش ينجّم يغنّي؟

أما دواه ساهل أراهو... ساهل ياسر!

دواه هي هاك الحُمصة الّي في محتوب الحاج!!!!

ههههههههههه... شفتو كيفاش؟

معناها مختصر الحديث: الحُمصة تنحّي الحَمصة، و موسى يقعد حياتو كاملة ما يولّيش حاج

dimanche 20 septembre 2009

!!!... هاي المعارضة و الاّ لوّح


هاي المعارضة الرّسمي، ال
صّحيحة، متاع الرّجال قلوب الجمال، الصّناديد، الشّجعان... الّي يعرفوا آش يحبّوا و الّي يتحمّلوا مسؤوليّة أفكارهم و الّي كيف عندهم ما يقولوا يعبّروا بكلّ شجاعة على آرائهم و على وجهات النّظر متاعهم!!!!

أقراوا سيادكم كيفاش يدافعوا بكلّ رباطة جأش و بسالة و جسارة على الدّيمقراطيّة و على مكاسب البلاد



شفتوا ماو؟؟؟

و النّاس تهزّ و تنفض، و تكتب، و قال شنوّة نضال و لاعبينها عمّ الصّيد، و ريسك متاع حبوسات و فيسك و محاكم و كذا....

تي شبيكم يا ناس؟؟؟ فيقوا!!!

من هنا فصاعدا، الّي يحبّ يعارض، يتبّع عمّو اسماعيل و يتفكّرني.... توْ تشوفوا كيفاش تحلّ في وجهو.... كلمة من عند ولد بيرسا


هنيئا لنا بعيدنا... و تبّا لهم بكفرهم


في حين تفيض قماماتنا ببقايا الغلال و خيرات البرّ و البحر، و في حين تنتفخ بطوننا ممّا وضع فيها من حلويّات و مشروبات، و في حين تمتلأ رؤوسنا كذبا ممّا رويَ لنا من أساطير العبادة و تقليد أفعال الرّسول، و في حين نهيم نشوة بكوننا أحسن و أذكى و أطيب من أنجبت الأرض،.... يتخلّى الكفّار عن طباعهم الشّنيعة الّتي ذكرت في كتبنا و يجوبون العالم بحثا عمّن أدارت لهم الحياة ظهرها و غمرهم النّسيان.....

فعيدا سعيدا يا إخوتي المسلمين....

ففي حين يسلب بعضنا الحياة من مالكيها بإسم ديننا...، هناك منهم من يعيدها لأهاليها طوعا و مجّانا


video

هنيئا لنا بعيدنا... و هنيئا لنا بديننا... و تبّا لهم بكفرهم



jeudi 17 septembre 2009

PS vs RCD... c'est qui le plus moche???!!!!


Les français sont dépités (voir ici) à cause de la mocheté du site "Désirs d'avenir" créé par Ségolène Royal pour son association qui porte le même nom.


Ce site qui, évidemment, a beaucoup plus à voir avec la politique et son appétit insatiable pour le pouvoir qu'avec toute autre idée associative ou sociale.

Je ne sais par quel moyen tordu, mon esprit zinzin et siphonné avait fait le lien avec notre cher site national, qui porte les mêmes couleurs, certes..., mais qui, au moins, n'a pas la malhonnêteté de se dissimuler derrière le masque d'une quelconque association.

Par contre, coté esthétique!
!! le site de Royal est une véritable œuvre d'art à coté de ça:


Les votes sont déclarés ouverts!!!

:-D

lundi 14 septembre 2009

غزالة الصّحراء... غزالة الشّجرة


أهبط... ردّ بالك تزلق

حياتي كاملة نخالط في القطاطس...، نعرف كيفاش نطيح

أما انت ماكش قطّوسة... انت غزالة كيفنا...، و بلاصتك هوني، بحذانا، في الصّحراء

زيني هاذا الكلّ متاع صحاري؟ هاني خلّيتهالكم، توسّعوا فيها...

هي مازالت ما كمّلتش كلامها و يتكسّر بيها العرف... طاحت ما في عينها بلّة
حدّ ما حبّ يعطيها الدّم.....، ساعة و نصّ بعد، صاحب الأمانة هزّ أمانتو

حتّى قطّوس ما جاء للدفينة ...الغزلان ردّو عليها اللّحود في طرف الصّحراء و روّحوا

العام الأوّل قعدت أمّها ساعة ساعة تتفكّرها و تهبّط دمعة و الاّ ثنين.... و من بعد، حدّ ما عاد يتفكّر هاك الغزالة الّي.... طاحت من فوق الشّجرة



mardi 1 septembre 2009

موش كان الواحد يولّي يحكي معاه كان هو خير؟


تنبيه: الّي يعرف روحو يتشوكى (يتصدم) من الإيحاءات الجنسيّة و الّي روح الدّعابة متاعو ما تسمحلوش باش يدوس على القيم النّبيلة متاعنا، موش لازم يحلّ البوست هاذا

و من أنذر فقد أعذر(كيف ما يقولوا العدول المفّذين)
------------------------------------------

باهي.... أما توّا كيف جيت نخمّم، قلت و اللّه السّيّد "رادني" هاذا عندو الحقّ...

كيف تشوف العباد كيفاش ولاّت تحكي، و تشوف مستوى النّقاشات الّي قاعدة تدور، تقول حلال الواحد يدور يحكي معاه هو خير.... يمكن يفهمني أكثر من بعض العباد


video


و تحيا بلادنا، بلاد التّرح الدّائم...؛