dimanche 29 mars 2009

هاو علاش هوما خير منّا و باش يقعدو ديما خير منّا



الڤورّة و الاّ النّصارى و الاّ الكفّار و الاّ الفجّار و الاّ الرّدّة و الاّ كيف ما تحبّو تسمّيوهم... خير منّا

اي نعم... خير منّا

خير منّا، أحنا العرب، المسلمين، الّي عندنا الحقائق المطلقة الكلّ و الّي الجنّة تستنّى فينا فاتحة لنا صدرها و ذراعيها على وسعها

"الكفّار" النّصارى، وقتلّي جاهم البابا متاعهم و قاللهم الّي "الواقي الذّكري" ما يحميش من السّيدا، قوّمو عليه الدّنيا و ما قعّدوهاش، و مظاهرات و الدّنيا مقلوبة و شيّخوه بالسّباّن و بالتّقشتيل.... علاش؟

موش على خاطر عازز عليهم ياسر البريزارفاتيف و سخّفهم حالو .... لا



على خاطر البابا قال حاجة منافية للعلم... منافية للمعقول... منافية لمخّ البشر

على خاطر هوما الدّين يعيّطولو دين، و رجل الدّين يعيّطولو رجل دين... موش عالم، و علاّمة و درا شنوّا

الدّين حاجة و العلم حاجة

على خاطر هوما كلّ حاجة عندهم يلزمها تاخذ بلاصتها

وقتلّي رجل الدّين يبدا يخرم و يهزّ و ينفض، يقولولو: يا بوها، حدّك حدّ المسقــّي

عندك دينك، أحكي عليه كيف ما تحبّ، أما الأمور الّي خاطيتّك خلّيها لامّاليها لعزيز

موش كيفنا أحنا، كلّ شيء يحبّو يدخّلو فيه خشوماتهم..... قالّك، مثلا كان الطّبيب حكم عليك بحاجة لازم تشاور "عالم متاع دين"



هاو (هنا) كان موش مصدّقينيّ.... معناها كان قالّك اشرب دواء في رمضان، لازم تمشي تسإل، بالكشي الطّبيب يحبّ يكعبرلهالك و الاّ حاجة ... ؟؟؟!!!! مازالشي؟

و الفرق يا "إخواني و أخواتي" الّي في بلاصة حتّى أحنا نخدّمو طاسة مخاخنا و نتكلّمو و نقولولهم يا ولادي احشمو، تلهاو في أموركم و خلّيوا العلم لأهل العلم... لا... أحنا حتّى هوما نسمّيوهم علماء و نعطيوهم فرد قدر هوما و العلماء الّي بالحقّ و نصدّقوهم حتّى أكثر منهم....؛

و من بعد نقولو شبيها هاربة بينا...!!!

و اضرب يا الحمدي !!!....؛

vendredi 27 mars 2009

فلسفة الحكم لدى... ولد بيرسا


اي، شبيكم بهتّوا؟؟؟

فلسفة الحكم لدى ولد بيرسا .... نعاودها و نقولها: فلسفة الحكم لدى ولد بيرسا

عاد شبيه؟

قعدت كان أنا ما عنديش فلسفة؟

هاي كلّها ولاّت فلاسفة... آش بيني أنا؟ آش ناقصني؟

خلّي نعمل فلسفة كي العباد، و اسمي يولّي يتكتب في كتب التّاريخ و الجغرافيا و التربية المدنيّة و العربيّة و الموسيقى و العَروض و الأنڤليزيّة، و كلّ شيء.... و الاّ ما نحطّ والديه حتّى في كتب المات و الفيزيك

آه امّالا؟؟؟ ساهلة هي الفلسفة؟

حتّى أنا ابتداء من اليوم باش نولّي فيلسوف

و الاّ الفلاسفة الأخرين خير منّي؟

لا يا بابا... الفلسفة متاعي هاذي باش تولّي تتقرّى حتّى في الخارج (صلامبو، درمش، أميلكار، و يمكن حتّى سيدي بو سعيد)

آه؟؟؟ تقول انت و على أنا حكم تحكي؟

اي، انّوركم، موش مشكل: اليوم أنا ولّيت نحكم... اي نحكم!!! و الّي موش عاجبو أهوكم الحيوط

أيّا سيدي أه.... هاي فلسفة الحكم لدى ولد بيرسا بالنّقطة بالنّقطة:

1- التّحدّيات الإقتصاديّة

× التّرفيع في أجر ولد بيرسا بنسبة 157 % (و من غير لا علاش لا كيفاش... التّرفيع و أكاهَو)

× بناء قصر ملكي جديد لولد بيرسا (فوق هضبة بيرسا) حتّى يتمكّن من مراقبة كلّ مصالح الشّعب (جمع مْصَلْحة)

× المحافظة على غلاء سعر المواد الأوّليّة لتنمية اقتصاد ولد بيرسا (ماو قدّ ما يبدى ولد بيرسا منفنف، قدّ ما شعبو يبدى متفرهد)

× إنشاء سواقي و حنفيّات عموميّة مجّانيّة، تستمدّ مياهها مباشرة من البحر، و ذلك حتّى يشرب منها الشّعب كلّما تعطّش لحرّيته

× إنشاء صندوق لجمع التّبرّعات بكلّ أنواعها (جوامع، سبيطارات، جمعيّات، ...) و تنزّل مباشرة في الحساب الخاصّ لولد بيرسا، لأنّه الرّجل الأجدر بالتّصرّف في الأموال العموميّة

2- التّحدّيات الثّقافيّة

× قطع كلّ وسائل الإعلام و الإتّصالات و خاصّة الأنترنات، و ذلك لتشجيع شباب بيرسا على الحوار و الإبداع الفنّي و التّكاثر (لمن استطاع إليه سبيلا)

× منع كلّ أنواع المسرح، باستثناء المسرح الصّامت (الّي يحلّ فمّو، ا**** ***، سافا)

× تسخير كلّ جبال البلاد للفنّ، و ذلك بمنح كلّ مواطن مطرقة و إزميلا (زنزير) و تشجيعهم على النّحت (أنقش للصّباح)

× التشجيع على استعمال الآلات الموسيقيّة الإيقاعيّة (بندير، دربوكة، طار، دف، طبل،... أما خاصّة البندير) و ذلك لإحياء تراثنا الوطني و الإقليمي و الإبتعاد عن التّطبيع المنجرّ عن آلات مثل الجرمانة و البيانو و الباسّ و غيرها

3- التّحدّيات الرّياضيّة

× إقامة بطولات وطنيّة في كلّ شيء (كرة، زرابط، بيس، شكبّة، ديمينو، شيش بيش، خربقة، تلاطيخ، تزغريط، الخ.....) المفيد الناس يبداو يتعاركو على حاجة

× رصد جائزة هامّة لكلّ رياضي يحمل صورة ولد بيرسا بعد المسابقة (حتّى و إن تحصّل على المرتبة الأخيرة)

4- التّحدّيات الإجتماعيّة

× لكلّ رجل الحقّ في الزّواج من 5 نساء (4 من عند ربّي و وحدة من عندي أنا) من إمكانيّة التّرفيع في هذا العدد إلى 6 أو 8 (7 لا، و ما تقولوليش علاش) و ذلك عن طريق مطلب يقدّم بإسم ولد بيرسا و يتضمّن وجوبا إمضاء الزّوجات الخمسة و مبيّنا قدراته الفنّيّة في هذا المجال (هكّاكا الشّعب يلقى فاش يتلهى)

× تسخير عون أمن لكلّ مواطن لتنبيهه كلّما نطق بمصطلح يتنافى و دستور بيرسا (مثلا حاشاكم: ديمقراطيّة، و الاّ حرّيّة .. أعوذ بالله، و الاّ نقابة، و الاّ اللّطف عليكم معارضة، الخ...)

× إقامة انتخابات دوريّة كلّ 25 عاما، يقع التّرشّح لها عن طريق مطلب يقدّم باسم ولد بيرسا، كالعادة، و يقع البتّ فيه بعد 5 سنوات على الأقلّ و 26 عاما على الأكثر (أه؟؟؟ فمّا شكون موش عاجبو؟.... اممممم، نسخايب) ... باهي، نواصلو

× يقع رفض كلّ تلميذ في امتحانات آخر السّنة (مع السّجن مدى الحياة و الجلد 80 مرّة في اليوم) إذا لم يتحدّث عن السّيرة الذاتيّة الرّسميّة لولد بيرسا، و ذلك في كلّ الاختبارات (حتّى المات و الفيزيك و البيولوجيا)

× يحمل علم بيرسا اللّون البنّي (هكّاكا تتفكّروني على الأقلّ مرّة كلّ نهارين ... انتوما و آش كليتو ليلتها)

أيّا برجوليّة؟ ..... آش قولكم في فلسفة الحكم لدى ولد بيرسا؟

فيلسوف غول و الاّ لا؟

أيّا و قولوا ولد بيرسا موش باهي عاد !!!! هههه

jeudi 19 mars 2009

MA FILLE EST 100% HALAL ...


Tout à l'heure, en rentrant en train, j'ai entendu une femme appeler sa fille par son prénom (rien de plus normal, me diriez-vous !!!)


Oui, mais ... sauf que la fille en question s'appelle "7alèle" (حلال)

La question qui m'est venue directement à l'esprit est : A CE POINT VEUT-ELLE LE PROUVER???

lundi 16 mars 2009

(2) زهير



أيّا نهارتها، و هو صادف بطبيعتو نهار سبت (معناها زهير مازال كي خذا جمعتو) هزّ فطّومة، خذاو الكار و هبطو في البلفيدار...


هو في الحقيقة مازال ما فهمش شنوما المشاعر متاعو نحوها .... من شيرة مسخّفتّو على خاطر خايبة ياسر و الناس الكل حاقرينها و يتمنيكو عليها، و من شيرة حاسس الّي قلبو حبّها و بدا يغزرلها كأنثى بكلّ ما في الكلمة من معنى.

ماعادش يشوف في الحول متاع عينيها و ساقيها المعوّجين و صوابعها الّي كي المرڨاز .... ولّى يشوف في رقبتها البيضاء الّي كي تركّز معاها مليح و تغزرلها على جنب تظهرلك موش دونيّة، و الاّ صدرها (الّي هو في الحقيقة ما فمّاش فرق كبير بينو و بين ظهرها) الّي ولّى يتخيّل في روحو متّكّي فوقو عقاب كلّ عشيّة...

زهير حبّ فطّومة بالحقّ ..... هاذاكا علاش صارو برشا حكايات نهار السّبت في البلفيدار

بعد هاك الفازات الّي نعرفوهم الكلّ متاع الكاكي للقرودة و "شوف الصّيد ملاّ معلّم" و "أنا نحسّ في روحي كيف هاك العصفور هاذاكا، نحبّ نطير أما ما انّجمش" و "خسارة ماعادش فمّا فوكات فيما قبل" و "آووووووه، ملاّ منظر، مخيبو" (على هاك القرودة الّي ترمهم حمر)، الخ..... زهير و فطّومة فرشو جريدة و قعدو ياكلو في هاك الحلوى الحمراء و يقولو لبعضهم في الغزل ..... آآآآآآآآآه، يا امّيمتي عالغزل محلاه..... هي تقلّو: المصمار بين يديك يولّي فضّة، و هو يقوللها: الطماطم الّي تشيّحها انت أبنّ مالزّبيب.... هي تقلّو: أزين عرص في البلاد هوما الّي تكفرجهم انت، و هو يقوللها: الطّماطم الّي تتعجن تحت يدّك تولّي أحلى مالفراز.... هي تقلّو: الشّرشور الّي تمسّو يولّي أرطب من رمل الخليديّة، و هو يقوللها: كيف ريتك قلبي تعصر كيما طماطم "الببّغيّو" .... و هات من هاك اللاّوي

أي عاد هوما هكّاكا في قمّة الشّاعريّة و الحنان الفيّاض، و يسمعو في خُشخاش عند ريوسهم: "واضح واضح مشكور" .... تلفّتو، يلقاو زوز رهوط يڨحرولهم و دار واحد منهم قالّو: بطاقات التّعريف

بففففففففففففف ..... ملاّ عشيّة

مدّ هو بطاقتو و قالّو: هي ما عندهاش

- ما عندهاش؟؟؟ خارجة بلاش بطاقة؟ تسخايب البلاد على ڨرنها؟

- يا ولدي أنا ڨرنها و أنا بلاد؟ تي خارجين نحوّسو بعد الخدمة

- ولدك يا ××××؟؟؟؟ تولد عينك و تقيّح وذنك (و يهزّ يدّو يرعّشو كاينّو باش يعطيه كفّ) و بعد يكمّل: آشكوني الّي معاك هاذي؟

- خطيبتي

- خطيبتك؟؟؟ تتـ×××× عليّ يا مـ××ّ×؟ هاذا وجه خطيبة؟

يتنرفز زهير... يجي باش يتكلّم و من بعد يتفكّر الّي هو موش معدّي العسكر و الّي عندو خطيّة موش خالصة متاع نهارة الّي شدّوه لابس زنّار فلسطين في السّتاد

يمدّلو البوليس بطاقة التّعريف متاعو و يقلّو: أيّا قوم روّح ..... مازلت نشدّك مع ×××× هوني نعدّيك بستّة شهر

قام زهير .... بلع السّكّينة بدمّها... تلفّت لفطّومة يلقاها شادّة غصّتها..... ما نجّمش يغزرلها في عينيها، حشم ..... بالرّغم من أنّو ما عندو علاش يحشم، أما حشم

عمرو ما تهنتل كيف ما نهارتها... عمرو ما حسّ بروحو ماهوش راجل كيف ما نهارتها ... عمرو ما حبّ الأرض تبلعو كيف ما نهارتها

عاودو خذاو الكار ... وصّلها من غير ما حتّى حدّ فيهم ينطق بحتّى كلمة

و هو مروّح في الثّنيّة، نحّى "البوس" مالبورتابل و لوّحها في الواد الّي عالكاياس باش ماعادش يطلبو حدّ

بات فايق للصّباح ... مع السّتة و نصّ خرج خذا لواج و روّح للبلاد. أمّو فرحت "يا سعدي ولدي روّحلي" ... بوه قالّو: شبيك؟

قالّو يا بابا تونس ماهاش متاعي، ما نجّمتش روحي، نحبّ نخدم هوني في الّي يجي، حتّى نكنس الشّوارع، أما تونس ماعادش راجعلها

حسّ بيه بوه ....، قالّو برّا يا وليدي ارتاح في البيت الوسطانيّة أهيكا دافية ... و خرج يتّكرم وحدو: قتلو أخطاك من تونس، قتلو... الله يهديك يا زهير يا ولدي، الله يهديك

دخل زهير باش يرتاح .... و باش ينسى غلبتو

و حلف على تونس و على امّالي تونس و على بوليسيّة تونس و على قناطر تونس

ماعادش بلفيدار، ماعادش كوفراج، ماعادش طماطم، ماعادش ... فطّومة


dimanche 15 mars 2009

..... (1) زهير



زهير وليّد تحفون ياسر، يخدم في شركة أشغال عامّة، يركّب في الكوفراج متاع العرص و الدّالاّت، و صنايعي شيء غريب ... كيف تشوفو يدقّ في مصمار في كعبة بلانش، و الاّ يكبس في بولونة متاع كوفراج تعمل عليه كيف و تتمنّى أنّك انت زادا جيت "بوازور" كيفو

زهير هاذا ولد قصير، عينيه فاتحين، أسمر (هو في الحقيقة تولد أبيض أما اسمار مالخدمة البرّة تحت الشّموسات) شعرو أرطب طويل شويّة، و مغروم ياسر بإيليسّا ... كيف يشوفها عينيه تذبال من غير ما يشعر ..... تي بالعمل الرّاجل شرالها ريسيبتور ستار سات بالذمّة، موش لعب

أيّا توّة مدّة 3 و الاّ 4 شهر، سي زهير حطّوه يخدم في شانطي القنطرة الجديدة الّي بحذا المنطقة الصّناعيّة.

و أهوكا كلّ عشيّة بعد الخدمة، يحطّ ما كتب من ربّي جال في شعرو، يدخّل مريولو تحت السّروال، يلبس سبادريه النّايك آر ماكس و يخرج يتنسّـم عالكاياس

و ماهو البقعة الّي يقعد فيها زهير تجي بين معمل الطماطم و محطّة الكار، هاذاكا علاش كلّ يوم يشوف فطّومة الّي تخدم في المعمل كيف تبدا مروّحة

آآآآآآآآآآآآآه ...... يا فطّومة

طفلة عويقلة، ناس ملاح، تخدم على أمّها الضّريرة و خوها الصغير العايق (الّي على كلّ عام حبس يعدّي جمعتين و الاّ تلاثة البرّا)، تربية و عقل و أخلاق ... أما شنوّة، حاشا خليقة الرّحمان. تِرْعب ....؛

اسّاعة طولها يجي ميترو و خمسة و ثمانين بالمرتاح، شعرها قرداش، مرايات مدوّرين حديد (لاموضة عام 76) راكبين فوق عين تقلي و عين تصبّ في الزّيت، فمّها دربوكة (سنّيها طاحو كيف رجع عليها الباب الحديد متاع المكتب عام السّيزيام) و تلبس 46 في ساقيها

زهير حبّ فطّومة من أوّل جمعة راها فيها ..... مالأوّل كيف شافها ما فهمهاش، قال شنيّة ها الحاجة الّي تشبّه برشا للبشر و الّي ماشية مع بنات المعمل؟

و من بعد، ولّى يثبّت فيها لين فيسع حسّ بيها... فهم الّي وراء عينيها الخايبين فمّا برشا حنان و قلب كبير ياسر ... فهم الّي في وسط هاك العبّيثة الجّبود اللّونڤة فمّا برشا وجيعة و برشا حزن ما نجّمتش تخرّجهم و ما لقاتش صدر تحطّ عليه راسها، تفرّغلو قلبها و يمسحلها دموعها

فمّا حاجة أخرى يمتاز بيها زهير و نسيت ما حكيتش عليها، الّي هي أنّو زهير هاذا "بلاطة" ... ما يحشمش جملة، كيف تركبلو حاجة في مخّو يعملها يعملها ...؛

و هاذاكا علاش، الجمعة الثانية بعد ما عرف فطّومة مشى كلّمها و قاللها نحبّ نستدعاك على خرجة

هي مسكينة دخلت بعضها ... ما لقات ما تقول، ماهاش مستانسة ..... أما فيسع طلعولها أفكار غريبة من أعماقها: تفكّرت الّي بدنها الّي يغلي من داخل عمرو ما جات عليه يدّ راجل، تفكّرت الّي شفّتها عمرها ما ذاقت لذّة البوس الّي تتفرّج فيه في الأفلام، تفكرت الرّعشة الّي تجيها وقتلّي تسمع الحكايات متاع صاحباتها بنات المعمل

و من غير ما تشعر قالتلو: اي ... وقتاش؟ توّا؟ ... اليوم؟ البارح ...؟ أآآآآ غدوة و الاّ شنوّة؟

قاللها: كان تحبّ غدوة نتقابلو وراء المعمل و نمشيو نعملو قهوة في البلفيدار

و كان الأمر هكاّكا و مشاو من غدوة للبلفيدار .....؛


يتبع


jeudi 12 mars 2009

Couleur café ...



video

J'aime ta couleur café

Tes cheveux café
Ta gorge café
J'aime quand pour moi tu danses

Alors j'entends murmurer
Tous tes bracelets
Jolis bracelets
A tes pieds ils se balancent

Couleur café
Que j'aime ta couleur café

C'est quand même fou l'effet
L'effet que ça fait
De te voir rouler
Ainsi des yeux et des hanches

Si tu fais comme le café
Rien qu'à m'énerver
Rien qu'à m'exciter
Ce soir la nuit sera blanche

Couleur café
Que j'aime ta couleur café

L'amour sans philosopher
C'est comme le café
Très vite passé
Mais que veux-tu que j'y fasse
On en a marre de café

Et c'est terminé
Pour tout oublier
On attend que ça se tasse

Couleur café

Que j'aime ta couleur café



mercredi 4 mars 2009

Khaled BEN YAHIA .... un musicien épatant


Hier j’ai eu la chance de rencontrer un artiste absolument somptueux, peu connu en Tunisie, mais qui fait des merveilles avec ses mains.


Cet artiste s’appelle Khaled Ben Yahia, virtuose du luth et musicien hors pair, qui bien évidemment, n’a pas pu exercer en Tunisie et s’est installé en France, où il enseigne la musicologie et le luth au conservatoire national de Lyon.

Musicien discret, poli et très gentil, qui vit à travers son art et pour son art.

Il a eu plusieurs prix, dont celui du meilleur musicien instrumentiste en Tunisie et celui du meilleur artiste étranger en France !!! (rien que ça..…)

Je vous laisse découvrir son univers sur son site officiel (ici) mais surtout en écoutant ces quelques morceaux sur sa page Myspace (ici).

Un vrai régal…..